[ أسْرَاري ] ! ... - صفحة 41 - منتديات الح ـرف المتمرّد
 
 

العودة   منتديات الح ـرف المتمرّد > [ غَرَقْ ] ! > صدى

صدى اسْتَمِع إلى عَزفي جيّداً , ولا تُقاطِعْني أرْجوك ! ..

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طريقة عرض الموضوع
قديم 01-29-2020, 11:52 AM   #401
مازن محمد
زَمنٌ آخَر !
 
الصورة الرمزية مازن محمد
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: المدينة المنورة !!
المشاركات: 13,149
معدل تقييم المستوى: 398
مازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond repute
افتراضي

"

تبصقكَ الأرض وأنتَ تبحثُ عند الحدودِ عن انتمائك.



"
مازن محمد متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-09-2020, 06:43 PM   #402
مازن محمد
زَمنٌ آخَر !
 
الصورة الرمزية مازن محمد
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: المدينة المنورة !!
المشاركات: 13,149
معدل تقييم المستوى: 398
مازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond repute
افتراضي

"

- ( يللي أحبك موت ) بصوت ماجد المهندس سمعتها الآن أكثر من 118 مرة، هكذا أنا عندما يُلامس الموسيقى قاع جوفي تتأففُ من مسمعي.
- أدويتكم تُؤخذُ عن طريق الفم والعضل والوريد، أما أنا آخذها عن طريق الأذن والعين والأنف والأنامل، صوتها وابتسامتها ورائحةُ عبائتها وفراغاتُ ما بين أناملها.

"
مازن محمد متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-15-2020, 11:11 AM   #403
مازن محمد
زَمنٌ آخَر !
 
الصورة الرمزية مازن محمد
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: المدينة المنورة !!
المشاركات: 13,149
معدل تقييم المستوى: 398
مازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond repute
افتراضي

"
عندما أتوهُ بين حفرٍ كثيرة، أتوقُ لحفرةٍ عميقة تقدرني وتفهمني كي أسقط فيها لـ الأبد.

"
مازن محمد متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم اليوم, 11:05 AM   #404
مازن محمد
زَمنٌ آخَر !
 
الصورة الرمزية مازن محمد
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: المدينة المنورة !!
المشاركات: 13,149
معدل تقييم المستوى: 398
مازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond repute
افتراضي

- صباحُ اليوم نسيت جوالي في سيارتي، كنتُ في عيادتي لمدة ربع ساعة بدون الجوال، شعرتُ بهدوءٍ جميل كونٌ بلا ضجيج.
- لم أمل بعد من أغنية [ يللي أحبك موت ] ها أنا أكرر سماعها للمرة المئة.
- الخيبة: أن تصرخَ وجعاً أمام المرآة وتنتظرُ الصّدى ...
- أين أجد شبيهي في العزلة والهرب من ضوضاء المجتمع والأهازيج الفارغة، في نمط العشق والجنون والاهتمام بالتفاصيل، في الذوق الموسيقي والميل للهدوء ثم التحول السريع لعاصفة، في التناقضات المتأرجحة بين تطرّفيْن، في نشيج البكاء وتناهيد الكبت، في الإتيان بالغير متوقع قولاً وفعلا، في الصمت الذي يغطي الثورة، في البرود الذي يلتحفه النار، في الغباء حين أُلدغ مراراً من نفس الجحر ومن نفس الأفعى، في اليأس الذي يجرني للأسفل والأمل الذي يجرني للأعلى حتى اتسعُ جداً، في رغبتي الجامحة أن أعيد [ شادي ] لله، في طفولتي وكهولتي معاً في آنٍ واحد، في طريقة اعتكافي بجوارِ المصطفى وصلواتي وابتهالاتي ودعواتي بعد التشهد الأخير، في الانسانية والحيوانية، في الصوتِ حين يتحوّلُ حبراً، في الركضِ اللاهث خلف أساطيل [ الوهم ] فوق ساحاتِ [ السراب ]، في حبي لشاي [ الكرك ] والأخضر بالنعناع وعصير [ البطيخ ] والتسمر أمام بحرٍ نتهامسُ معاً موجاً وصمتا، في الأنانية وحب التملّك، في البحث الدؤوب عن [ وطن ] عن محتلّ يُقدّر هذا [ الكون ] خلف ضلعي الأيسر، في العلاقة الحميمية بيني وبين أشيائي الخاصة كـ سيارتي السوداء مثلاً، في الرغبة التي تُكبحُ كل مرة، في التوقف الذي أجبرُ عليه كل مرة تاركاً قلبي يركض وينبض.

"
مازن محمد متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 3 ( الأعضاء 0 والزوار 3)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:09 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd diamond