حرّيةُ التّعبير ! .. - منتديات الح ـرف المتمرّد
 
 

العودة   منتديات الح ـرف المتمرّد > [ وَدَقْ ] ! > رؤى

رؤى اخْتِلافْ الرّأيْ لايُفْسِدُ في الوِدّ قَضيّة ! ..

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
قديم 10-07-2009, 02:04 PM   #1
مازن محمد
زَمنٌ آخَر !
 
الصورة الرمزية مازن محمد
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: المدينة المنورة !!
المشاركات: 13,072
معدل تقييم المستوى: 396
مازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond repute
افتراضي حرّيةُ التّعبير ! ..

"
"

نعودُ مجدداً - بعدَ موتِ هذا القسمِ - إحياءً له وبثّ بعض الدم / الفكر في عروقه ..
وقبل أيّ خوضٍ أو تعمّق , أودّ وجهة نظركم حولَ هذهِ الجملةِ [ حرية التعبير ] مفهوماً وتعريفا ..

لا يخفى علينا أنّ الحرّية من الأمور الفطريّة لدى الكائنِ الحي ومن أبسطِ حقوقه في هذه الحياة ..
منذُ صرخةِ المطالبة أثناء ولادته إلى شهقةِ الموت ..
مروراً بـ الطّفولة والمراهقةِ والشباب والنضج الفكري ..

والتعبير وإبداءُ الرأي من أهم ركائز الشّخصية المتزنة , والتي تعطيها الثّقة في زمنِ العُقَد ..
ما أن تُمنعُ من ذلك تُصابُ هذه الشخصية بـ الاهتزازِ وعدم الثّقة في الذّات ..
بل وتصلُ إلى الكبتِ وبعض الاضطرابات النّفسية والعضوية ..
لـ ذلك من أهمّ توصيات الأطباء النفسيين : الفضفضة وإخراجُ المكبوتِ بأيّ طريقة ! ..

- هل توافقني أنّ نمطَ التّربيةِ في مجتمعنا المحافظ سلبَ هذا الحقّ من الطفل ,
حتّى أنهُ بات لا يُجيدُ التّعبير عن ذاته وأصبحَ تابعاً لمن سبقوه في الخطأ والصّواب ..
عاجزٌ عن اتّخاذِ نصفِ قرار ؟!

- أثبتَ الحوارُ نجاحهُ في المحتمعات الغربيّة في حلّ معظم مشاكلهم وهمومهم ..
أما نحن فقد تجاهلنا هذا الطّريقُ وأسقطناهُ من قواميسنا ..
فـ مثلا : بيوتنا تعاني فراغاً كبيراً رغم الأجسادِ والجدران وبالكادْ تكون التّجمعات في الوجبات والمناسبات ..
وأثناء حصولِ مشكلة كلٌ يحاول علاجه بـ طريقته أو يلجأ لـ طرفٍ من خارجِ منظومة الاسرة ..
وذلك بسبب تلكَ الفجوات بينَ الأفراد وعدم النّشوءِ على المصارحةِ والحوار والإحتواء فيما بينهم ..
وهذا ينطبقُ على المنظوماتِ الأخرى ..

- والآن هل تستطيعُ التّعبيرَ عن ذاتك كما تشاء ؟
وما هيَ طرق التّنفيسِ لديكَ ؟ وهل مستودعُ همومكَ شخصٌ من أسرتك أم من خارجها ؟

- وأخيراً أحببتُ أنْ أرميَِ بـ شعاعٍ ناقد لـ أولياء الأمور الذينَ يُمارسون الدكتاتوريّة في الرأي ..
وأنّ الخارجُ عن رأيهِ عاصٍ يُطردُ من رحمته : القلوبُ لا تنسى القَسْوة ! ..
والعقدةُ تتلوها العقدة , لـ ينشغلَ ابناؤك بعدئذٍ في فكّ العُقدِ بدلاً من صناعةِ المُستقبل ..

"
"

التعديل الأخير تم بواسطة مازن محمد ; 10-07-2009 الساعة 02:07 PM
مازن محمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-07-2009, 11:55 PM   #2
صفاء !
الأَحلامُ تُشبهنِيّ!
 
الصورة الرمزية صفاء !
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: الشَرقِيّه.
المشاركات: 1,565
معدل تقييم المستوى: 49
صفاء ! is just really niceصفاء ! is just really niceصفاء ! is just really niceصفاء ! is just really niceصفاء ! is just really nice
Post

"
"

موضوع رآئع جداً وخصوصاً لآوليآء الأمور الذين يمتلكون السيطره ويبثون الرعب في قلوب ابنآئهم وحسب !

برئيي بأن الحريه في التعبير هي التي تكون شخصية الانسآن فلآبد ان يتمتع أي شخص بطلاقه في التعبير بدلاً من الكبت والخوف !

وخصوصاً في فترة الطفوله و المراهقه في تلك الفتره تنمو شخصيته شيئاً فـ شيء , وفرق شتان بين ذاك الذي لديه حرية في التعبير

وبين الذي يتخوف عن ابداء رأيه , !


*

- هل توافقني أنّ نمطَ التّربيةِ في مجتمعنا المحافظ سلبَ هذا الحقّ من الطفل ,
حتّى أنهُ بات لا يُجيدُ التّعبير عن ذاته وأصبحَ تابعاً لمن سبقوه في الخطأ والصّواب ..
عاجزٌ عن اتّخاذِ نصفِ قرار ؟!


نعم أرى ذلك وبشدهـ وكم صآدفت ذلك عند البعض من أقآربي الحآلتان :
بعضهم يترك المجال مفتوح لطفله بأن يعبر حتى ان الجميع يذهل من طريقته في الكلام ومجادلته ,

وصادفت بأن يقوموا بإسكاته بمجرد ان يبدي رأيه وكم هو الفرق كبير بين الطفلين من حيث الثقه بالنفس وطلاقة التعبير

*
- والآن هل تستطيعُ التّعبيرَ عن ذاتك كما تشاء ؟
وما هيَ طرق التّنفيسِ لديكَ ؟ وهل مستودعُ همومكَ شخصٌ من أسرتك أم من خارجها ؟

بالنسبة لي والحمدلله فوآلديّ يتركون لي المجال بالتعبير عن ذآتي كما شئت وبالخصوص أمي حفظها الله لي مستودعي لجميع أسراري
وتتفهمني كثيراً ..

شكراً لكـ


"
"
__________________
,


*،

رَبّ إِنِّي لِمَا أَنْزَلْت إِلَيَّ مِنْ خَيْر فَقِير!
القصص آية 24


,
صفاء ! غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-10-2009, 10:24 AM   #3
قضمة حلم
مُتَمرّدٌ مُتألّق !
 
الصورة الرمزية قضمة حلم
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 1,789
معدل تقييم المستوى: 52
قضمة حلم is just really niceقضمة حلم is just really niceقضمة حلم is just really niceقضمة حلم is just really nice
افتراضي




اقتباس:
- هل توافقني أنّ نمطَ التّربيةِ في مجتمعنا المحافظ سلبَ هذا الحقّ من الطفل ,
حتّى أنهُ بات لا يُجيدُ التّعبير عن ذاته وأصبحَ تابعاً لمن سبقوه في الخطأ والصّواب ..
عاجزٌ عن اتّخاذِ نصفِ قرار ؟
لا أستطيع أن أعمّم ...

ربما ...
مثل هذا النمط من التربية كان سائداً سابقاً بمجتمعات آباؤنا وأجدادنا ,,
أمّا حاليّاً .. أستطيع أن أقول .. أصبح متَنحيا ً نوعاً ما ..

اقتباس:
- أثبتَ الحوارُ نجاحهُ في المحتمعات الغربيّة في حلّ معظم مشاكلهم وهمومهم ..
أما نحن فقد تجاهلنا هذا الطّريقُ وأسقطناهُ من قواميسنا ..
جُّل المجتمع الشرقي .. ديكتاتوري ...
في الحكم .. في التربية .. في ,,,
ولا أنسى ...
تقديس آباؤنا لطريقة تربية أجدادهم وتطبيقها على أجيالهم بحذافيرها ...
دون الإستفادة من أخطاء الآخرين ..
لكني آمل من الجيل القادم خيراً وأكثر مرونة ً في التعامل والتربية مع أبناءهم بإذن الله


اقتباس:
- والآن هل تستطيعُ التّعبيرَ عن ذاتك كما تشاء ؟
للأسف لا

ولا أعللُ ذلك لطريقة التربية فقط فــ هناك عوامل لم أستَطع إدراكُها بعد ...

اقتباس:
وما هيَ طرق التّنفيسِ لديكَ ؟ وهل مستودعُ همومكَ شخصٌ من أسرتك أم من خارجها ؟
لــ صمتي و لــ قلمي ,,,


فقط لا غير ..


اقتباس:
- وأخيراً أحببتُ أنْ أرميَِ بـ شعاعٍ ناقد لـ أولياء الأمور الذينَ يُمارسون الدكتاتوريّة في الرأي ..
وأنّ الخارجُ عن رأيهِ عاصٍ يُطردُ من رحمته : القلوبُ لا تنسى القَسْوة ! ..

لامسْت الوتر الحسَاس ..
تسلط الآباء و سيطرتهم وعدم إشعار الطفل بالتقدير و الحرية قد يؤدي إلى غضب الطفل فــ يتمرد ...
ولا حرج للأبناء في المطالبة باعادة النظر في هذه السلطة الأبوية لأنها لا تتفق مع هذا العصر، فنحتاج هنا الى تبرير السلطة الأبوية بأن هذه السلطة هي ممارسة الآباء لتوريث العادات والتقاليد التي تربى عليها الأب والمجتمع ويجب على الأبناء تلقي هذه العادات والحفاظ عليها ويكون هذا التسلط سلاحاً بالنسبة للآباء لبناء ثقافة أصيلة لحراسة المجتمع من الثقافات والعادات الدخيلة!!!!!





مع التنية ...

لــ كل ٌ منّا له الحقُ في حرية التعبير لكنــ مع مراعاة مشاعر الآخرين ..

كــ قضية الدنمارك وحرّية التعبير التي زعموها ...



دمتَ مبدعاً أيها الحرف المتمرد ..
قضمة حلم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-13-2009, 10:05 PM   #4
مازن محمد
زَمنٌ آخَر !
 
الصورة الرمزية مازن محمد
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: المدينة المنورة !!
المشاركات: 13,072
معدل تقييم المستوى: 396
مازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond repute
افتراضي

"
"


صفاء الرّوح !!
صدقيني ما جعلني أسلّط الضوء على هذا الموضوع أولئك الذينَ عاجزين ..

عن إبداءِ الرأي أو اتّخاذِ قرار وقد تجاوزوا العقد الثاني ..
اقتباس:
بعضهم يترك المجال مفتوح لطفله بأن يعبر حتى ان الجميع يذهل من طريقته في الكلام ومجادلته ,

لذلك أمرنا الدّينُ الحنيف على الوسطيّة , لا إفراط ولا تفريط ..
اقتباس:
وبالخصوص أمي حفظها الله لي مستودعي لجميع أسراري


أنتِ في نعمة كبيرة يحسدكِ عليها الكثيرين , حفظها الله لكِ وأدام بقاؤها يا رب ..
أنا أيضاً تسرقُ والدتي مني أسراري وأكونُ مرتاحاً أكثر حينَ تعرفُ هذهِ الأشياء عنّي ..
تنصحني إن كانت سيّئة وتشجّعني إن كانت جيّدة دونَ فرضٍ أو الزام ..

سعدتُ بـ نقاشكِ يا صفاء ..
مودّتي ..

"
مازن محمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-18-2009, 10:18 PM   #5
غيـــمـــة
؛؛ الفُصولُ الأرْبَعَة ؛؛
 
الصورة الرمزية غيـــمـــة
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 3,746
معدل تقييم المستوى: 109
غيـــمـــة has much to be proud ofغيـــمـــة has much to be proud ofغيـــمـــة has much to be proud ofغيـــمـــة has much to be proud ofغيـــمـــة has much to be proud ofغيـــمـــة has much to be proud ofغيـــمـــة has much to be proud ofغيـــمـــة has much to be proud ofغيـــمـــة has much to be proud of
افتراضي

اقتباس:
- هل توافقني أنّ نمطَ التّربيةِ في مجتمعنا المحافظ سلبَ هذا الحقّ من الطفل ,
حتّى أنهُ بات لا يُجيدُ التّعبير عن ذاته وأصبحَ تابعاً لمن سبقوه في الخطأ والصّواب ..
عاجزٌ عن اتّخاذِ نصفِ قرار ؟!


نعم ,, والبرامج التلفازية تعرض لنا نماذج ,, من تأتأة ابنائنا وارتباكهم
والنقيض .. مع أغلب اطفال الدول الاخرى

وحياتنا لا تخلو من هذه النماذج ,,
ولعلي اجد ان الجيل الحالي يحضون بمزيد من حرية التعبير .. مقارنة بتلك المصادرة ,, فيما مضى


//
اقتباس:
- والآن هل تستطيعُ التّعبيرَ عن ذاتك كما تشاء ؟
وما هيَ طرق التّنفيسِ لديكَ ؟ وهل مستودعُ همومكَ شخصٌ من أسرتك أم من خارجها ؟


الحوار .. متجاهل غالبا في الاسر وخارجها ..
ربما لأن اصول الحوار مفقوده ,,
والحوار يؤدي ليدنا غالبا لمزيد من الإختلاف ,, لا إلى التوصل لحل او اتفاق _ وهو المطلب_


وبخصوص التعير عن الذات
عني ,, أعبر عن ذاتي في حدود ,, وكثيرا ما اتكتم حزني او همومي ,,

طرق التنفيس ,, إما التحدث لشقيقتي او صديقة ,, او كتابة ,,
ومستودع همومي ..هي شقيقتي التي تليني عمرا ,,
..


اقتباس:
لـ ينشغلَ ابناؤك بعدئذٍ في فكّ العُقدِ بدلاً من صناعةِ المُستقبل

توقفت هنا كثيرا ,, عميقة جملتك هذهـ يا مازن,, وحقيـــقة ,, ليت الجميع ممن يحملون مسؤولية التربية يدركونها



دمت بخير ..
__________________
النوايا الطيبة ,, ليست دوما كافيه !
.



فمان الله يا حلمٍ فقدته في نهار العيد=فمان الله لو جاملتهم تفضحني النبره
غيـــمـــة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-12-2009, 09:34 PM   #6
مازن محمد
زَمنٌ آخَر !
 
الصورة الرمزية مازن محمد
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: المدينة المنورة !!
المشاركات: 13,072
معدل تقييم المستوى: 396
مازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond repute
افتراضي

اقتباس:
جُّل المجتمع الشرقي .. ديكتاتوري ...
في الحكم .. في التربية .. في ,,,
ولا أنسى ...
تقديس آباؤنا لطريقة تربية أجدادهم وتطبيقها على أجيالهم بحذافيرها ...
دون الإستفادة من أخطاء الآخرين ..

ونادراً جداً ما نرى الأب يستشيرُ الابن أو البنت ولو في أتفهِ الأمور , وهذا ما خلقَ من الجيلِ الحالي دُمى يُطبّقونَ التعليمات دونَ تفكيرٍ في الآثار ..
أصبحَ لديهم عقمٌ في اتّخاذ القرار الأمثل وفي إيجادِ الحلول أو إعطاء الرّأي لأنهم سُلبوا من ذلك ..

وكما ذكرت الدّور الآن علينا كي نزرعَ في أبنائنا بعض الثّقة وأن نمحي تلك الدكتاتوريّة التي أتعبتنا كثيراً ..
شكراً لـ تواجدك يا حلم ..

"
"
مازن محمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-23-2010, 06:49 AM   #7
مازن محمد
زَمنٌ آخَر !
 
الصورة الرمزية مازن محمد
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: المدينة المنورة !!
المشاركات: 13,072
معدل تقييم المستوى: 396
مازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond repute
افتراضي

اقتباس:
نعم ,, والبرامج التلفازية تعرض لنا نماذج ,, من تأتأة ابنائنا وارتباكهم
والنقيض .. مع أغلب اطفال الدول الاخرى

وحياتنا لا تخلو من هذه النماذج ,,
ولعلي اجد ان الجيل الحالي يحضون بمزيد من حرية التعبير .. مقارنة بتلك المصادرة ,, فيما مضى
أهلاً بـ هطولك يا غيمة ..
بل يتعدّى الأمرُ لـ الشّباب والكِبار , لا يستطيعونَ صياغةِ جملة , أو قول رأيٍ يخصّه دون تبعيّة وجهةِ نظر مؤسّسة أو مسؤول ..
ناهيكِ عن رفضِ أي فكرة جديدة ليست مُسردة فيما تلقّاهُ من الاجيالِ السّابقة وإقفالهِ لـ بابِ الحوارِ والأخذ والعطى ,
وربّما السبب الذي ذكرتيه كان وجيهاً كونَ أنّ الحوارّ في مجتمعنا لهُ نتائج عكسيّة ,
فإنّه يزيدُ من الحِدّة والفرقة بدلاً من التقريبِ في وجهاتِ النظر ..

أبقى اللهُ شقيقتكِ وقلمكِ ملجأً وحُضنا , وشكراً لـ مداخلتك ..
مودّتي ..

"
مازن محمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-23-2010, 07:47 AM   #8
عهد علي
أركان الظلام
 
الصورة الرمزية عهد علي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 287
معدل تقييم المستوى: 15
عهد علي is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
- هل توافقني أنّ نمطَ التّربيةِ في مجتمعنا المحافظ سلبَ هذا الحقّ من الطفل ,
حتّى أنهُ بات لا يُجيدُ التّعبير عن ذاته وأصبحَ تابعاً لمن سبقوه في الخطأ والصّواب ..
عاجزٌ عن اتّخاذِ نصفِ قرار ؟!
سأتحدث عن نفسي وعن أطفالي مستقبلا ..
فلا أوافق لأن والدي حفظه الله ورعاه لم يكن دكتاتوريا أبد ولا أعلم أني قد خفت منه عندما يدخل المنزل كما يفعل البعض .. فتح المجال لي منذ نعومة أظفاري أن ألقي بالرأي حتى لو أنه لم يكن صواباً .. ولكن بأدب
بدليل أني أقول لأبي كل ما يجول في خاطري وما يُثقل على قلبي الصغير من دون خجل ..
وإن أقدمت على أي خطوة في حياتي أو قرار الأ و ناقشني فيه يعطيني إيجابيات ذلك القرار وسلبيات ذلك القرار
ويترك لي حُرية الأختيار...

بدليل أن معظم صديقاتي يستغربن عندما يعلمن كيف يعاملني أبي ..


اقتباس:
فـ مثلا : بيوتنا تعاني فراغاً كبيراً رغم الأجسادِ والجدران وبالكادْ تكون التّجمعات في الوجبات والمناسبات ..
وأثناء حصولِ مشكلة كلٌ يحاول علاجه بـ طريقته أو يلجأ لـ طرفٍ من خارجِ منظومة الاسرة ..

نحن الآن في عالم منفتح لم يعد أبي مكتفي بتعليمه الثانوي وثقافته المكتبية و الأنترنت موجود ولم يُربينا كما رباه جدي من قبل !! بل على العكس تماماً بالرغم من أن جدي كان قاسيا لم يُرث أبي هذا السلوك أبداً أبي عادل ومتفهم ومحاور حتى إذا أغضبناه .. بل وحتى زوجي يحاور يستشير ولكنه في معظم الأحيان لا يأخذ بمشورتي .. ولا أعلم ما الدافع ..
إن كنت أنا وهو نتحاور بالذات في أتخاذ القرارات أو بعد سلوك معين أمام طفلنا فسيتعلم فن الحوار الهادف..
وعندما يكبر سيعلم لما نستخدم لغة الحوار بدلا من لغة القمع ..
مجرب أسلوب يأتي بفعالية عجيبة ولكن بالنسبة للطفل في بعض الأحيان لا تخلو معاملتنا له من العقاب
حتى وإن كان هناك حوار بيني وبين طفلي ..


اقتباس:
- والآن هل تستطيعُ التّعبيرَ عن ذاتك كما تشاء ؟
نعم وبكل أريحيه حتى وإن كانت لغة التعبير لدي سيئة

اقتباس:
وما هيَ طرق التّنفيسِ لديكَ ؟ وهل مستودعُ همومكَ شخصٌ من أسرتك أم من خارجها ؟
البوح ومستودع أسراري زوجي بعد أن كانت أمي تحمل صندوق أسراري..

أعتقد أن العالم أصبح أكثر إنفتاحاً من ذي قبل لذلك جُل الأباء حديثاًَ يستخدمون الحوار أكثر من الدكتاتورية ..
وأتكلم عن الأباء في هذا الجيل يعني الشباب شرواك اللي تزوجوا وصار عندهم عيال تقريبا ما يستخدمون أسلوب القمع بكلمة لا ولو جاه ولده قال يبه ما أبي أروح المدرسة الأب الشاب أكيد بياخذ ولده بالسياسه ويتحاور معه ليه ياولدي ما تبي تروح المدرسة وش مضايقك ومن هذا الكلام بالتالي راح يكسر حاجز الصمت عند الولد بإتجاه أبوه .. وعلى العموم الطفل بدأ يدرك ويسأل من خلال رؤيته للتلفاز أصبح يسأل كثيراً حتى لو كان الأمر لا يخصه بل ويتخذ قرار وربما يرضخ له والديه حتى وإن كان القرار تافه "مثل الولد لما يرفض يروح معهم عند ناس ثانين يقومون أهله يجلسون كلهم علشان خاطر هالطفل"

كثرت في الحكي شكراً مازن
__________________





قالت له:ـ" أنا قطة ".

قال لها:ـ" أنا كلب ".

دخلا في عراك مميت.. خرجا منه منهارين.. ملوثين بالدماء.

قالت له:ـ" أنا امرأة ".

قال لها:ـ" أنا رجل " … وتعـانـقـا.




عهد علي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-28-2017, 02:44 PM   #9
مازن محمد
زَمنٌ آخَر !
 
الصورة الرمزية مازن محمد
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: المدينة المنورة !!
المشاركات: 13,072
معدل تقييم المستوى: 396
مازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond repute
افتراضي

"

كتبت هذا المحتوى عام 2009 والآن نحن في آواخر 2017 وابني شادي أكمل السنة الثانية .
جيلي عاصر تغيرات فكرية واجتماعية كثيرةمما نتج عن ذلك نضج ووعي في التعامل مع مختلف الأجيال والأفكار، يلزمنا تفهم جمود الفكر القديم وانسيابية الفكر الحديث ..

<< باختصار لازم نتصف بالمرونة .

"
مازن محمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-13-2018, 06:10 PM   #10
عبق
مُتَمرّدٌ ناشِطْ !
 
الصورة الرمزية عبق
 
تاريخ التسجيل: Feb 2018
الدولة: اليمن
المشاركات: 31
معدل تقييم المستوى: 0
عبق is an unknown quantity at this point
افتراضي

- هل توافقني أنّ نمطَ التّربيةِ في مجتمعنا المحافظ سلبَ هذا الحقّ من الطفل ,
حتّى أنهُ بات لا يُجيدُ التّعبير عن ذاته وأصبحَ تابعاً لمن سبقوه في الخطأ والصّواب ..
عاجزٌ عن اتّخاذِ نصفِ قرار ؟!

صحيح ، ولكن مايزال هناك من الآباءِ من يتركون تلكَ المساحة لأبنائهم فيجادلون ويناقشون ويخوضون حوارات معهم وكأنهم أشخاص بأعمارِهم ، وبالفعل نجد هذه الفئة من الأطفال أكثر ثقةً بِنفسِه وأكثَر وعياً وثقافة وأكثر تميزاً أيضاً..
وبالمقابل نجد من يستنقصون منه كونه [طفل] مُتناسين بأنَّ هذه المَرحلة من حياة أي شخص هي التي تقوم بتأسيس شخصيته ، وعليها تقوم شخصية قويه أم ضعيفه

- والآن هل تستطيعُ التّعبيرَ عن ذاتك كما تشاء ؟
وما هيَ طرق التّنفيسِ لديكَ ؟ وهل مستودعُ همومكَ شخصٌ من أسرتك أم من خارجها ؟

أستطيع ذلك ، ولكن بالحقيقة ليس دائماً
أبي ولله الحمد رجل مثقف واعٍ لم يمنعني عن إبداء رأي قط ، بالعكس كانَ كثير النقاش معي حاضر عند السؤال بكل مالديه من علم وخبرة
مساحة كبيرة من الحرية كان يعطيها لي -رعاه الله- ولكن وللمصداقية فإن هذا الحق يقمع في حالة غيابه


مستودع همومي..صديقة إستلَّها الغياب ، وتلك المساحة البيضاء التي منحتني نفسها لأخُط ما أكنُّه في نفسي على صفحاتِها..
دُمتَ بخير
عبق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:06 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd diamond