[ وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ ] - منتديات الح ـرف المتمرّد
 
 

العودة   منتديات الح ـرف المتمرّد > [ غَرَقْ ] ! > صدى

صدى اسْتَمِع إلى عَزفي جيّداً , ولا تُقاطِعْني أرْجوك ! ..

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طريقة عرض الموضوع
قديم 08-27-2010, 01:27 AM   #1
مرمره
[وَ يسْألُونكْ عنْ الرّوُح]
 
الصورة الرمزية مرمره
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: ثنايا الرّوح!!
المشاركات: 4,871
معدل تقييم المستوى: 241
مرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond repute
افتراضي [ وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ ]




يُغرينّي الصّباح بِرّقة الحُضور
لوْن الفَجرِ،
زقْزقّة الطّيور،
شُروقِ الشّمس باسْتحيَاء بعد ليلٍ طويلٍ
كُل هذا يُشعرني بالحَياة.

وَ لكيّ تَبدأ الحَياة لابُدّ أنْ نَتنفّسَ
وَ لكيّ يَبدأ الصّباح لابُدّ للكَونِ أنْ يَتنفّسَ


وَ معْ كُل صَباحٍ يَسْتنْشّقُ الأَملْ
احْبسُ فَرّحِي شهيقاً
اُخْرجُ حُزنِي زَفِيراً
وَ أمْضّي فِي طريقّي.. و أَحْلم !!
ثُم أُعّلقُ الأحْلامَ عَلى عُنقِ الصّباحِ شَواهِداً


هُنا اُقّلبُ أَورَاقِي مَا بَين انْجِلاءُ ليْلٍ،
وَ اشْراقَة صّبحٍ، و بُزوغِ أَملٍ

هُنا اكْتُبنّي حُبّاً، و حُبُوراً، و ثُبُوراً
وَ تكْتمِلُ دَوْراتُ الحَياةِ بـِ قَولِة تَعالَى

[وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ * وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ]


__________________

.
.
إِلىَ هَؤُلاء الّذينَ رَحَلوْ عنّا بأَطْيافِهمْ
و لَمْ نبْتعِد عنْهُم بقُلوبِنا .. أَقُولُ
تَعِبْت ..!!!
.
.
مرمره غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-27-2010, 03:11 PM   #2
مرمره
[وَ يسْألُونكْ عنْ الرّوُح]
 
الصورة الرمزية مرمره
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: ثنايا الرّوح!!
المشاركات: 4,871
معدل تقييم المستوى: 241
مرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond repute
افتراضي وَ لَمْ اجِدُنّي !!


مُمتلئ انتَ بالكثير من النّساء غيري
للحّد الذي لم يعُد غيابي يمثل لكَ اي شُوقٍ او يثير أية حَنين
للحّد الذي لم تعُد تلحظ فيه صفعات القّدر المرْسُومة علي وجهي!
للحّد الذي يجعلني اُكمِل صوْمّي عنكَ ليلاً و نهاراً لمدى لا يعلمه سواكَ!

اصبح كل ما فيّ جافاً هشاً قابل للكسرِ من ارّق لمسة
احتاجُ الي جُرعة في الوَريد من ذلك الحُب الذي مُنع عني طِوال تلك المُدة
لأعُود كما كُنت مُجدداً

احْتاجُ الي حَياة،
بعدَ ان اصْبحتُ اعيشُ كما الأمْوات خَاليةً من كُل شّئ
الا دِيدّان الذّكْرى تاكُل لحْمي و أنَا أصْرخ "أ يا صّبر أيّوب ادركنّي"

أنتَ عالمٌ لا أسْتطيع فِهمه او حتّي التّعايُش معه..
كُل شيء فيكَ يدُور حَسب مزاجَك الشّخصي و اهْواءكَ ذات الأنانيّة المفْرطة
و انا وَجعُ رأْسِي يمْلاءُ عَالمي،
يجّرني الي العودة الي صناديقّي البارِدة و تُربَتي الجّافة
احْملُ عَصّاتي في كُل وقتٍ
لأقسُوا علي الطّيورِ ان هاجَرتْ سمّاءها
و اُعاقبْ الزّهراتِ ان رَبّت في غَير سَاحاتِها
لم اعُد امّلكُ من حُريتّي سِوى خَطواتٍ اقُودها بعيداً عنكَ
و اُحرّرها من كُل شَيء لأمْضِي
اصْبح كِلانا عَالمٌ مُستقِّل بأنانيّتة
و أصْبحْنا نلوُم القدّر في خَطايَانا
بعدَ ان كُنا نُغنّي له اجْمّلَ اغَانِينا ذاتَ رَبيعٍ
حِين لعِب القّدر لِعبتةُ معنا و التَقيْنا

انا و انتْ رُوحّان سَكنّا جَسّدٌ وَاحدٌ
فَـ تَكالبتْ الدّنيا عَليهِما.. وَ أفْترقنَا
امْتلكتَ انتْ رُوحّاً وَ جسّداً و حَياةٍ اُخرىَ
و اَنا تَاهتْ الرُوحّ مِنّي في السّماءِ
و لمْ اجِدْها.. و لمْ اجِدُنّي !!!


__________________

.
.
إِلىَ هَؤُلاء الّذينَ رَحَلوْ عنّا بأَطْيافِهمْ
و لَمْ نبْتعِد عنْهُم بقُلوبِنا .. أَقُولُ
تَعِبْت ..!!!
.
.
مرمره غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-01-2010, 03:35 AM   #3
مرمره
[وَ يسْألُونكْ عنْ الرّوُح]
 
الصورة الرمزية مرمره
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: ثنايا الرّوح!!
المشاركات: 4,871
معدل تقييم المستوى: 241
مرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond repute
افتراضي ذلكَ الشّر فِينَا!!

"و يزداد يقيّني، ان في داخل كل منّا بذرة شرّ موجودة في اعماقِنا الاّ انها كامنة هادئة
لا تَنبت او تُزهر الا عند إستثارتِها و إسْتنبّاتها،
او أنّها تبقي ساكنة، الي ان تموت البذرّة فينا او نموتَ نحنُ"




اتَذّكَرْ جَيداً ذلك اليوم حين كُنا نتاول طعامَ الغداء سوّيا و كُنت اتحدّث معكَ كما هي عادتي،
بانْدفاعِي المَعْهود و عَفوّية فوضَويّتي، و اشُير اليك بِسكين الطّعام الذي اُمسكُ به في يدي،
لتُفاجئني انت بسُؤالك:
هلْ من المحتَمل انْ يأتي يوماً تُفكرين فيه بانْهاء حَياتِي و قتليِ بـسكيٍن مثلَ هذا؟!!

كان سُؤالك مباغتاً جعلنّي اتَوقفْ عن مضغِ الطعام، وابْتلاعِة بصعوبَة المجْبورِ عليه،
احاولَ فّك طلاسِم جُملتكَ العابِرة، لأجيبك و بعدَ بَرهة من الصّمت:
اعْتقد اننّي ساقتُل نَفسِي بِذات الْسّكين انّ فكرتُ فقط مُجرد تفكيرٍ في امرٍ كهذا، و ابْتسمنا. و غرِقنا بعدها في صّمت مُطبقْ.

اليَوم، و بعَد ان مضّي زمناً علي تِلك الحاِدثة، و مضّي زمناً مشابهاً علي افِتراقِنا.
اُصارِحك القول اننّي في كُل يَوم حِين اتناولُ وجبة غَداء او عَشاء اتأملُ ذلك السّكين الذي احْمله و اُفكر ألفَ مرة و مرة، ان اُوجّهه الي صَدري و قَلبي لعل رَغبتي تلك التي لم اُفكر بها ابداً و دارت في خُلدك انت يوماً ما تُنْهي حيّاتي و تُنهِينّي!!

اتعْلم يا حُبّ، اننّي اتقبلُ خبرَ وفاتِك و مُوارَاة رُفاتِك تحت الثري،
و لا احتَمل مُجرد فِكرة ان تكونَ مع اِمرأة اُخري،
تُعيد عليها ما كُنت تُحدثْني به، تُشعرُها كم هِي مُميّزة بك كما اشْعرتنِي،
و تُرددّ علي مَسامِعها نَفس كلماتُ الحبّ التي طالما اشْبعتَني بِها.

اتْعلم يارُوحّ، اننّي بِتٌ ادْعوا الله في كُل صّلاة لِي انْ يتَولانِي بِرحْمته
و انّ يَجمَعنّي في اسْرع وْقت مع من رَحَلو اليْه،
فقطْ لاننّي لم اعُد احْتملُ هَذا البُعد بَيْننا و لـ يحْدث بعْدها ما يحْدث.
و اننّي صِرتُ اخافُ مِن نَفسِي انّ اتَهورْ لحظَة ما و تمتّد يدّي بـ سّكين فِي صّدري لَانتِهي معه و اَنالَ عُقوبة اُخري فِي آخُرتي عَلى عُقـوبتّي في الدنّيا!!

هلْ لي انّ اطلبَ منك اُمنية صّغيرة: ما دَامت تتحَقق اشْياؤُك التّي فكرتَ بِها ذاتَ يَوم!!

هلْ لي انْ اسألكَ ان تدعُوا لِي.. فـ دُعاؤك لي بِظهرِ الغيبِ مُستجاب!!
هلْ تَدعُوا لِي انّ ارحَل الي دارِ الاخِرة، حيثُ تَهدأ نفْسي من وَجعِها،
و تَستَكين الرّوح الي بارِئها، و تَطيُب افْكاري من سَوداوّيتها.

او اَتعلمْ.. اِدعِي لي انْ اتَعثر بِك فِي طَريقِي مَّره اُخرى،
و اعُدك اننّي لن اتناوَل معك اي وجبَة غَداء مَره اُخرى، و لنْ اُشِير لك باي سّكين مرّه اُخري، و لنْ اُسمّم افْكاري ابداً بِغبائِي مرّه اُخري !!

الا يَكونَ هذا هُو الدّعاء الاسْهل لكَ،
او رُبما هُو الاكثْر اِرضاءاً لـ غُروري بكَ !!




هَل احْسستَ بِي يا أَنت كَم أُحِبــك !!!
__________________

.
.
إِلىَ هَؤُلاء الّذينَ رَحَلوْ عنّا بأَطْيافِهمْ
و لَمْ نبْتعِد عنْهُم بقُلوبِنا .. أَقُولُ
تَعِبْت ..!!!
.
.
مرمره غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-13-2010, 02:14 AM   #4
مرمره
[وَ يسْألُونكْ عنْ الرّوُح]
 
الصورة الرمزية مرمره
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: ثنايا الرّوح!!
المشاركات: 4,871
معدل تقييم المستوى: 241
مرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond repute
افتراضي كَيْف أُحِبُك.!

عَجباً، كيْف يَهوي بِي هذا الحُبّ الي سَابع أعْماق الخَيْبة وَ الخَيال
وَ يجْعلنُي أبْكِي و أندِبُ كُل مَا كان،
ثُم يطرُدنِي من قُصورِ حُبكَ الشّاهِقة لأخْرُج في الشوارِع الضّيقةِ وَ الممرّات البَاردة المُعتِمة..
اتدحْرجُ بين سُطور الورقِ وَ علي أطْراف الحُروفِ وَ بينَ زوّايا الكلِمات
مَا بينَ مُصدِقة وَ مُكذِبة كُل ما كَان وَ كُل ما صَار.

مَعكَ خانتْي الأيّام
وَ سحقنّي العُمر وَ الأعْوام
وَ اصبحتُ لاَ أعْرفُ أينَ أنْت..
بينَ الأرْضِ وَ السّماء
بينَ الرّوحِ وَ الجسّد
بينَ الحقِيقة وَ الخيّال
بينَ اللّيلِ وَ النّهار
بينَ زخّات المَطر..
ما عُدتُ أعْرفُ يا حُبّي.. كيفَ أُحبكَ!!



نَحْنُ دَوْماً نتَعجّل الأشْياءَ كَيْ تحْدُثْ
وَ مَا أَنْ تَحْدُثْ..
نَتمَنّي لَو أنّها بَقِيتْ مُجردَ أُمْنِيات!!!




__________________

.
.
إِلىَ هَؤُلاء الّذينَ رَحَلوْ عنّا بأَطْيافِهمْ
و لَمْ نبْتعِد عنْهُم بقُلوبِنا .. أَقُولُ
تَعِبْت ..!!!
.
.
مرمره غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-16-2010, 11:52 PM   #5
مرمره
[وَ يسْألُونكْ عنْ الرّوُح]
 
الصورة الرمزية مرمره
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: ثنايا الرّوح!!
المشاركات: 4,871
معدل تقييم المستوى: 241
مرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond repute
افتراضي لاّ، لَسْتَ بـِ سَيّدي

.
.
فَي دَرْس العُلوم قَالتْ مُعلمتَي:
أنّ القْلب يتَكوّن مِن أرْبع حُجرَات
وَ قَال لَنا مُعلم الدّين:
أنّ للرْجِل فِي شَرعِ الله أرْبعةُ نِساءّ.
و أُفكر، كَيْفَ للْرجُل أَنْ يَعشقُ أرْبعَة،
تَسْكنُ كلّ مِنهنَ في حُجرةً خاصةً بِها فِي قَلبِه،
... و أنْبَهرُ لتلكَ القُدْرة!!

و قَلبْت لِي كُلَ الْموازِينَ
فَـ فِي شَرْعِك أَنتْ، يُباحُ لكَ مَا لا يُباحُ لِغيْركَ
و مِنْ النْسّوة أَرْبعِيَن و مَا يَزيدُ
فِي كُل يَوم ُتفاجِئْني أيّامـَي مَعك بِـ قِصّة جَديدةً لَكَ
و أسْمعُ عنكَ مِن اِحْداهُن رِوايةً جديدة، تُفقِدنّي صَوابِي فِي الحَياة و أعِيشُ غَيْبوِبَة الألْمِ، بِكُل ألْم. مَلئّتُ دَفاتِري و أرْواقِي بِحِكَاياتَ سيّداتِك و أسْمائِهنْ و لَمْ نَنتهِي بَعْد،
أَ وَ تَظُننّي صَماءُ أو قَلِيلةُ الأِدْراكِ بِلا مَشـَاعِر!!

لا ياسّيدَ النِسّاء... أنَا لسْتُ كَذلِك
بَلْ أنَا اسْمعُ و أرى... و صَمْتِى، لاَ يعْني أننّي لاَ أعْلم !!
أنَا مَنْ أزّلتُ الحَواجِز مِن حُجراتَ قَلبِي لِيتسّع لَكَ دُونَ غَيرِك...
فَـ مَلئْت قَلْبك بِغّيري، مَنْهّن، دُونَ حَياءَ
أنَا مَنْ سَمحْتُ للدِماءِ أنْ تَسيرُ فِي مَسارٍ وَاحِدْ لاَ رَجعَة فِيه حَتّى أحْتفِظُ بِك نَقّياً طَاهِراً فِي دَاخِلي، فَاُصِبتُ بِجلْطَةٍ قَاتِلةٍ مِنكَ وَ بَعْثرتَ الدّمَاء فِي كٌلّ صّوب و لَم أعُد اعْرفُ مَنْ القَادِمْ، وَ مَنْ رَحلْ، وَ مَنْ بَقّى، وَ مَنْ نَوىَ الْرحِيل مَنْكَ أوْ إِليْك.

بِالكَاد أتَنفسْ، فَـ أنَا أخْتنقُ مِنكَ و مِنهّن يَا سَيّدَهُنْ جَمِيعاً وَ لَمْ تَعُد سَيّداً لِيّ وَحْدِي
أ َتُرانِي خَسِرْتُ وِحْدَانِـيّتي مَعكْ !
أمْ خَسرْتُك أَنْتَ كُلِكَ !
أمْ رَبِحْتُ نَفْسِي بِدُونِك !
وَ تِلْكَ بـَحَدْ ذّاتِهَا خُسَارَتِي الكُبرىَ !!
فِي كُلْ الحَالات هُناكَ خُسَارَة لَمْ تَعُد تَعْنّي لَكَ شّيئاً.. رُبّما !
إِلا أنّها تَعْنِي لَيّ الكَثيرُ جِداً، يـَا سَيّدَهُنْ أَنْتَ،
وَ لَسْتَ بـِ سَيّدِي !!
.
.
__________________

.
.
إِلىَ هَؤُلاء الّذينَ رَحَلوْ عنّا بأَطْيافِهمْ
و لَمْ نبْتعِد عنْهُم بقُلوبِنا .. أَقُولُ
تَعِبْت ..!!!
.
.
مرمره غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-02-2010, 10:44 PM   #6
مرمره
[وَ يسْألُونكْ عنْ الرّوُح]
 
الصورة الرمزية مرمره
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: ثنايا الرّوح!!
المشاركات: 4,871
معدل تقييم المستوى: 241
مرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond repute
افتراضي حِذاءٌ ضيّقٌ!!


لمْ يكُن الوقْت مُناسباً..!!
هذا ما كُنت اُردده بيْنِي و بيْن نفسِي ذاتَ مساءَ،
حِين أكْتشفْتُ أنني عالِقة حقاً، و أن الله يفكَ قيْدِي مِنك بآخرْ،
و يحّل مَتاهاتي مَعك باُخرى أشّدُ مِنك تعْقِيداً.!

اليوْم.. رُبّما للمَرة الأوُلى أشْعُر بالإكْتِفاء من كُل شئ حتي مِن الحُبّ..
و حتي مِن الحُزن
هؤلاء الرفِيقيْنِ الذّين كُلمَا ولّيتُ وجْهي صوبَ أحدِهما
أجِدُ الآخَرْ يُلوّح بِيداه هاتفاً: هَا أنا هُنا أيْضاً.

أبْحرتُ في طُرقٍ لا أُدْرِكُ خُطورتِها و تمّسكتُ في وهْمٍ لمْ أرْسِم خُطوطاَ حمراءاً له،
لأكْتشِف لاحقاً أن الطّرقاتِ جميعُها كانتْ مُغلقة مُنذ البِداية..
و أن الوهْم ليسَ له سُوى لوناً واحداً هُو لونُ الموْتِ الأسْود
الذّي لا يسْمح بِظُهور أي لوْناً آخراً معه
مهْما تعدّدت أشْكالُة تبقَي له نِهاية واحِدة..!!

ثِمةُ أشْخاصٍ يُجبِرونك على هضْمِ السّعادةِ و رسْم الإبْتسامَة،
يزْرعون وُروداً حمْراء زاهِية بِلونِ الفّرحْ في طَريقِ حياتِك..
يمْلؤُون فراغاتِك بأجْمل ما في نُفوسِهم..
بكلِمة تُنعِشُ القلْبَ، و ضِحكَة تُنيرُ الدّربَ، و رُوح تُشْعل الرّوحَ بالأمَل..!!

و أخَرُون يُهيّئونك على الموْتِ مُبكِراً،
يبْعثُون فِيك الحُزن العمِيق و الأحْساسُ بالتشرُد من كُل ما فِي الحيّاة..
يُعلِمونَك كَيف تحْفُر قبْركَ بأظافِر كفّيكَ...
و كيفَ تغْتسِل للموْتِ ثُمّ تُصلّي على نفْسِك صلّاة الميْت حَاضِراً..!!

كُنت أنْت من تَمنيْت بوجْدانِي أن تكُون الدّفء و الأمَان لقلْبي..
أن تكُون لِيَّ سَنداً و ظهْراً على الأّيام.. فَجِئتَ مِنْهُم،
أُولئِك الّذين يدِسّون السّم في كُل شَئ، يُطعِمُونه بإيْديهِم بكٌل رّقة،
ثم يتْرُكُونَك لتمُوتَ مُتألِماً ببُطْئ،
و كُل ما يفْعلُونه هُو التفّرجَ عليْك -بإبْتِسامَة بارِدة لا تُفارِق محْياهُمْ-إلى أن تلْفُظ أنْفاسَك الأخِيرَة
و رُبّما شاكِرين يُلقِنُونك الشّهادةِ لتَمُوت على الفِطْرة..!!

نُدْركُ بعْد فتْرةٍ من الزّمن قَتلتْنا، أنّهُم كانُوا عِبْئاً لا نسْتطِيع تَحمُله أكْثر..
و أنّهُم يبْتكِرُون لنَا ألماً خَانِقاً قدْ يُحْتمل و لكِنهُ يُضايِقُك في كُل وقْت..
كَحِذَاءُ ضّيقْ حينَ ترْتَدِية تسْتطِيع المشّي بِه إلا أنْه يُتعِبُ قدميْكَ مع كُل خطْوة
إلى أن تُقرّر الإسْتغْناءِ عَنه و اسّتبدَاله حتّي لا تُؤْذِي قدميْك أكْثر.
متّي تتخِذ قَراراً كَهذا يعْتمدُ على قدْرِ ضِيقِ الحِذاءِ على قدميْك.!!
__________________

.
.
إِلىَ هَؤُلاء الّذينَ رَحَلوْ عنّا بأَطْيافِهمْ
و لَمْ نبْتعِد عنْهُم بقُلوبِنا .. أَقُولُ
تَعِبْت ..!!!
.
.
مرمره غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-10-2010, 10:25 PM   #7
مرمره
[وَ يسْألُونكْ عنْ الرّوُح]
 
الصورة الرمزية مرمره
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: ثنايا الرّوح!!
المشاركات: 4,871
معدل تقييم المستوى: 241
مرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond repute
افتراضي لَمْ أعُدْ أَنَا!!

.
.
.
و بعْد كُل تلكَ السّنوات لم تُعد الحياة قادِرةٌ على تحمّلي أكْثر مما فَعلت،
فلفظّتني ناقِصة قبل اكتمال نِصاب حَملها بي،
أخْرجتي من رَحمِ السّعادَة دُون اكْتمالُ أعْضاِئِي ثُم تركتنْي اُحاولُ أن اُكمل نَفسِي بِنفْسي.
وَلدتُ يَتيمّة المشَاعر، بلا سمّاء تحْنو عليّ في ضُعفِي، و لا غَيمّة التّحفُها في مَرضِي،
و بِدونْ أرْض تحتضّن تعبي، أو يداً تُمِسكني حين أضّيع في زحْمة البَشر، أ
و تمسحُ على شَعْري إلى أن أغْفُو.
تَركتنِي الحياة وحْدي ِطِفْلة ناقِصة النّمو،
لأعِيش مُشرّدة بِلِا أيّامٍ أمْتلكُ ذاكِرتَها أو حُبّاً يحْتوي قلبِي و يرْعاني.

ثُمّ أتيتَ أنتَ، حِين كُنتُ مُتعطّشة إلى ومْضةِ أمَل،َ
فـ كُنت الرّوح التي تنفِثُ في نفْسي و جَسدي حَيّاةً أُمَارسْها و أعِيشها رَغم أَنفْ كُل الظُروفِ،
و رغْم أنْفي.
كُنت آنَذّاك أبْكِي عُنْفِ طّريقاً اخْتارنِي لأَعيشَة و لم يماثل أصْغر أحْلامِي.
كُنت أحْلمُ بالغْرق في بَحر الحُب و أمْواجِ المشاعِر
لأفاجّأ أن الحْياة لم تكتَفي بِلفظّي من رحْمها فقط بل تُصر على أن تُجردّني من أيْ شَئ
و كُل شَئ يُمكِنه أن يَرسِم إبتِسامةُ رِضا عَلي وجْهي، فقط إبْتسامةُ رِضا لا أكثَر.

اليْوم وبَعد كُل تلِكَ السَنوات المُنْصرمَة و بعْد أَن هزَمتْني الحياةُ مُجدداً في معْركتِنا الأخّيرة
و أخرجَت لي لِسانها كما تفْعل بِيّ دَوماً،
و مَارستْ أبْشع اسَاليب قمْعِها لِي مَعك،
لتُجردني حتي من أحْساس السّعادة و الرّضا التي عودّتني عليْها لفَترة قَصيرة جِداً.

بِالكاد صِرّت أعْرفُني، أبحثُ عني و لا أجِدنّي او حتي أتَعّرفْ عليّ
كنُت أجْمل، كُنت أقْوي، كُنت أكثرَ صُموداً و اكثرَ أملاً و تفاؤُلا بالحَياة
و رغم كُل المشَاكل و الصّعاب التي اعْترضّت طَريَقي الا أننّي بِك و معكَ، كُنت أنا:
الأجْمل، و الأقْوي، و الأكْثر صُموداً، و الأطهُر قلباً
و نَسيتُ كُل ما فَعلته بي الحَياة و بدأتُ احاَول انّ أعِيشها بِحبكَ، و بكَ أنتَ.

اليَوْم..
و بَعد تقْليبِ بعْض أوْراقِ الزّمَنْ، و تَصْحيحُ بَعضِ المُعْطياتِ.
و بعْد مُراجَعةِ حِسّاباتٍ قَدِيّمةٍ و تصْفيّة أُخْرىَ لَمْ يبْقَى ليّ شَيءٌ أبْكِيه أو يبْكِي عليّ،
و خَرجْتُ مرّة أخْرى إلى الدُنيّا عَارِيةٌ منْ كُل المَشاعِر و الأحَاسِيس تَماماً كَذلِك اليوْم القَدِيم الذّي لفظَتْنِي فِيه الحَيّاةِ من جَسدِها و ألْقتْ بِي بينَ أوْرِقةِ الأَيامِ و دَهالِيزِها.

اليوْم..
لَمْ أعُد أتَعّرفُ على نفْسِي كَثِيراً
أسْمعُ صّوْتِي: أسْتنكِرُ نبْرَة المَوْت التّي تحْتَضنة لِيأْتِي مُزلْزِلاً و مُخِيفاً
أُركِزُ في ضِحْكَتي: فَقدتْ رَنّتُها المرِحَة و جَاءتْ قهْقهَتُها من خَلفِ القُبورِ.. مُرْعِبة
أتأَمّلُ عَيْناي: فَلا أَرى ذَلِك البَريقُ الذّي كَان يُميّزُ نظْرتِي،
الآن لاَ شَئ سُوىَ احْمِرارٌ يُغلّفُها و دُموعٍ لاَ تكُف عن التَحرُش بِها.
أنْظُر إلى وجْهِي و مَلامِحي: ضَاعَ ذَلِك الصَخبُ فِيها و أصْبحَ بَاهِتاً، مُصْفّراً، بِدُون اشْراقَتة الرائِعة
و حَمرّتِه الزّاهِية، يصْرُخ بِألمْ واضِح مَرْسُوم على مَلامِحه.
اُحاوِلُ أن أبْتسِم: فَتسْقُطُ زَوايّا فَمّي مُنْحنِية إلى أسْفل لِتأْتِي إبْتسّامتِي صفْراءُ، قَلِقَة و مُوجِعة.
حَتى أصَابِعِي: أصَابهَا الأرّق و ترْتعِشُ وَجعاً و يَسْقُط مِنْها كُل مَا يُبْقِينِي على صِلَة بالحَيّاة،
يَنْكسِرُ القَلمْ و تَتناثَرُ مِن بَيْن يَدّي الحُروف... و أصْمُتْ

أَتعلم.. شيءٌ ما في داخِلي يرْفُض أن يعيشَ.
شيءٌ ما.. لا يَستطِيعُ الموتَ، و يرفُض الحيَاة
و ثمّة شيءٌ آخر فيكَ.. يجعَلني أتعَلقُ بالحَيّاة.
شيءٌ ما يجْعَلني أتَمّسكُ بالحَياة، و أرْفُض المَوْتَ باصْرار.
"فَأنا بِرغم المِحَن يَكفِيني بأنَ هُناك شَخصاً مِثْلُكَ يُحبّني بِصدْق"

.
.
__________________

.
.
إِلىَ هَؤُلاء الّذينَ رَحَلوْ عنّا بأَطْيافِهمْ
و لَمْ نبْتعِد عنْهُم بقُلوبِنا .. أَقُولُ
تَعِبْت ..!!!
.
.
مرمره غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-17-2010, 11:46 PM   #8
مرمره
[وَ يسْألُونكْ عنْ الرّوُح]
 
الصورة الرمزية مرمره
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: ثنايا الرّوح!!
المشاركات: 4,871
معدل تقييم المستوى: 241
مرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond repute
افتراضي حقُنّا أنْ نخْتارَ..

.
.
.
[1]
لا أفْهم ما الذّي يحدُث و لا كيْف يحدُث
فقدْ تحوّلت من كُتلة مشاعِر إلى رمّاد مُحتَرقْ
لا أشْعُر و لا أتَماسّك.. فقط تُبعْثِرني الريح كيْفما يحْلو لها و أتَناثَرْ

ألمٌ ما يُوجَدُ في داخِلي أكْبرُ من أيْ ألمٍ آخرْ أتعَرّضْ له.
ألمٌ يطْغى على كُل حواسِي، فلا أشْعُر مثلاً بنغْـزةِ الأشْواكِ على أصابِعِي،
و لاَ بِكسْر عظْمةِ اليّد، أو إلتِواء كاحِل القَدمْ،
فكُل هذة امُور عارِضة و بسِيطة أمَامَ ذلِك الألمْ الذّي يسْكُن نفْسّي
و رّوحِي و يُحيلُني أشْلاءً مُمزقةً تشْتعِلُ احْتِراقاً و لا تنْطَفئ.

نحْتاجُ دوْماً إلى ألمٍ أكْبرُ من الذّي يُحيطُ بنا لِكيْ نتمكَنُ من نِسْيانه،
عنْدها فقطْ سنشْعُر أن ما كُنا نَعيشُ فيه و نسْتيقِظُ عليْه كُل صَباح
و نبِيتُ به كُلَ مسّاء باتَ تافِهاً أمامَ هذا الضّيفَ الجّديد
الذّي سيشْغِل كُل مسَاحاتٍ الفِكْر إلى أن يأْتِي مَا هُو أكْبرُ مِنه..

و حقاً أتسّائلْ.. هلْ يُوجَد ألمٌ فِي هَذا الكَوْن كُله أكْبرُ مِن ألمّي بِكْ !!!

[2]
رُبّما أكْثرُ ما يُقلِقُنا في الحيّاة هُو حقّنا في الأخْتِيار،
حِين نشْعُر أنْنا وُلِدْنا مُكْرهِين، لمْ يسْألُنا أحدْ عنْ رغْبتِنا في أنْ نُولدْ و نحْيا،
فنحْنُ لا نخْتارَ والِديْنا كَما لا نخْتارُ بيئَتُنا التّي نعِيشَها،
و لا جِيرانُنا الذّين نقْطُن بِجوارِهمْ،
حتّي مدْرسَتُنا لا تكُون مِن أخْتِيارِنا.
و حينَ نكْبر و نبْدأ بِحسَاب خطَواتِنا و نُخّطِطْ لأخْتِياراتِنا،
نشْعُر بالنّدمْ و نتَمنّي لوْ لمْ تُتاح لنَا فُرْصة الأخْتِيارِ تِلْك،
فـ إلْقاء اللّومِ على الآخَرينَ أسْهل من أن نلُومَ أنْفُسنا
و نعِيشُ مأْساتِنا بأخْتِيارٍ أحْمَق من صُنْعِ أيْدِينا.
ثُمّ نتَقوْقع داخِل ذواتِنا إلى أنْ نفْقِد الأحْساسَ بِنا و بكُل شَئ حوْلنا.
و لا نسْتطِيعُ لوْم أحَدٍ غيْرنَا.


إلَيْـه..
لمْ يكُن لِيّ حَقْ الأخْتِيار فِي نفْسِي
لمْ أخْتارَ إسْمِي، أوْ شَكْلِي، أوْ تَارِيخَ مِيلادِي
لمْ أخْتارَ أرْضِي، أوْ جَسّدِي، أوْ لَوْنُ شَعْرِي
و لَكِنْ حِينَما سَمَحتْ لِيّ الحيّاة أنْ أخْتَار
إخْتَرْتُكَ أنْتَ !!
و حِينَ عَاوَدْتُ الأخْتِيار مَرّة أُخْرَى
إخْتَرْتُكَ أنْتَ ايضاً... و لَيْتنِي لمْ أفْعَلْ !!



وَ مازِلْتَ تسْكُننّي... بِألَمٍ لَمْ أجِدَ إلَى الآنَ أكْبَر مِنْه !!


.
.
.
__________________

.
.
إِلىَ هَؤُلاء الّذينَ رَحَلوْ عنّا بأَطْيافِهمْ
و لَمْ نبْتعِد عنْهُم بقُلوبِنا .. أَقُولُ
تَعِبْت ..!!!
.
.
مرمره غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-22-2010, 02:34 AM   #9
مرمره
[وَ يسْألُونكْ عنْ الرّوُح]
 
الصورة الرمزية مرمره
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: ثنايا الرّوح!!
المشاركات: 4,871
معدل تقييم المستوى: 241
مرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond repute
افتراضي وَ لِلْأَلَمِ حَدِيِثٌ ..!!


.
.
مُنْذ أَيَّامِنَا تِلْك فِي عَامِنَا ذَاك
و أَنَا مَازِلْت عَاجِزَة عَن تَبْرَيْر ذَلِك الْحَدَث
الَدِي سَلَب مِّنَّا كُل شَئ .. و قَتْل فِيْنَا كُل شَئ
أَصْبَحْنَا مِن بَعْدِه مِثْل الْدُّمَى الْمُتَحَرِّكَة
نَأْكُل، و نَشْرَب، و نَتَحَّدَث، و نَعْمَل،
نَّفْعَل كُل شَئ بِلَا إِحْسَاس
لَم أَعُد أَحَسِب الْدَّقَائِق و الْثَوَانِي إِلَي أَن اهاتفِك بِشَوْق
و لَم أَعُد أَتَصَيَّد هَفَوَات يَوْمِي لَأُخْبِرَك عَنْهَا
و نَضْحَك سَوِيّا
نَضْحَك !! هَل قَلَّت حَقّا نَضْحَك !
و أَنَا الَّتِي غَادَرَتْنِي إُبِتْسامِتَي مُنْذ تِلْك الْأَيَّام
و لَم أَتَمَكَّن مِن اسْتِرْدَادُهَا أَو حَتَّي اسْتِبْدَالُهَا بِأُخْرَى

فَاشِلَة أَنَا فِي أَن أَعُوْد بِك إِلَى تَارِيخُنَا السَابِقْ
و فَاشِلَة أَنَا أَن أَعُوْد بِنَفْسِي إِلَيْك
و فَاشِلَة أَيْضا فِي أَن أَمْضِي فِي طَرِيْق لَّسْت فِيْه
و فَاشِلَة أَكْثَر فِي إِيْجَاد حَيَاة بَدِيْلَة لِحَيَاتِي مَعَك
و كَأَن الْقَدْر يَرْسُم لِي طَرِيْقَا مُمْتَلِئ بِكُل الْأَشْيَاء
... و يَنْقُصُك.

أَتَعْلَم مَاذَا خَلَف غِيَابَك فِي دَاخِلِي..!!
لَاشَيْء ..!!
هَل تُصَدِّق هَذَا..!
أَنَا الَّتِي كَانَت الْحَيَاة لَا تَسْتَوْعِب كُل احْتِيَاجَاتِي..
اصْبَحْت الْآَن مَلِيِئَة بـ لَاشَيْء..!!

فَرَاغ بِحَجْم تِلْك الْأَنَا الَّتِي أَحْمِلُهَا فِي دَاخِلِي
و أَعْتَز بِوُجُوْدِهَا يَمْلَؤ ذَاتِي الْخَالِيَة مِنْك
فُقَّاعَة غِيَاب مَسْمُوْمَة تَحْمِلُنِي الَي غُرْبَة نَفْس لَا حُضُوْر فِيْهَا و لَا أَمَل
تَمْضِي أَوْقَاتِي بِلَا زَمَن أَو مَكَان،
أَتَأَمَّل إِنْطِفَاء الْضَّوْء مِن عَيْن لَم تُبْصِر بَعْدَك
أَنْتَظِر انْهِمَار الْمَطَر عَلَى أَرْض جَدْبَاء قَاحِلَة
أَسْتَغِيْث بِالْلَّه لَمُسْتَحِيْل أَن يَتَحَقَّق بِك

و يُضَيِّع صَوْتِي..
يُضِيْع صَوْتِي كـ نَاي مَكْسُوْر
أَو أَصَابِع أَرْهَقَهَا الْعَزْف عَلَى أَوْتَار عُوْد مُتَهَدِّلَة
يَرْتَفِع مِن حَوْلِي صَوْت الْآذَان مُكَبِّرَا "الْلَّه أَكْبَر الْلَّه أَكْبَر"
و يَغْشَانِي صَمْت زَكَرِيَّا ثَلَاثَة لَيَال سَوِيا !!!
.
.

__________________

.
.
إِلىَ هَؤُلاء الّذينَ رَحَلوْ عنّا بأَطْيافِهمْ
و لَمْ نبْتعِد عنْهُم بقُلوبِنا .. أَقُولُ
تَعِبْت ..!!!
.
.
مرمره غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-24-2010, 02:23 PM   #10
مرمره
[وَ يسْألُونكْ عنْ الرّوُح]
 
الصورة الرمزية مرمره
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: ثنايا الرّوح!!
المشاركات: 4,871
معدل تقييم المستوى: 241
مرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond reputeمرمره has a reputation beyond repute
افتراضي


.
.
... وَ أننّي حين قرّرت الأعتكافِ في محرابِ عِشقُك
فَقدْتُ خُشُوعِي
وقِفتُ بين يَديْك بِلا صَلاة و لا عِبادَة
نَـسيتُ كُل تِلاواتّي و تَراتِيلِي
فـَ جَاء ايمَاني بكَ ناقصْاً
لم أُشرك بِحُبك أحداً ياسّيديِ
و لم يُـوَسوس لّي شَيطاني
أن أكفُر بِكْ
... و أَخْرجْتنِي من جنّتك الي نَارِكْ
فـ أِغْفر لي خطيئتي .. و ذنْبىِ
و أمْنَحْني صّك غُفرانكْ !!
.
.
__________________

.
.
إِلىَ هَؤُلاء الّذينَ رَحَلوْ عنّا بأَطْيافِهمْ
و لَمْ نبْتعِد عنْهُم بقُلوبِنا .. أَقُولُ
تَعِبْت ..!!!
.
.
مرمره غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:25 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd diamond