منتديات الح ـرف المتمرّد - عرض مشاركة واحدة - [ سُعاد ] ! ..
الموضوع: [ سُعاد ] ! ..
عرض مشاركة واحدة
قديم 04-10-2018, 12:26 AM   #1
مازن محمد
زَمنٌ آخَر !
 
الصورة الرمزية مازن محمد
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: المدينة المنورة !!
المشاركات: 13,051
معدل تقييم المستوى: 395
مازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond reputeمازن محمد has a reputation beyond repute
افتراضي [ سُعاد ] ! ..

"
"

- سعاد، أعيشُ من خلالك أزمنةً عديدة وأتَنقّل في أماكن كثيرة كأني سحابة تأبى السقوط مطراً أو التلاشي، مذ عرفتكِ وأضلعي رفوف مكتبةٍ عتيقة ضخمة تحوي روايات وقصص الحب والحياة وأفواهٌ بارعة في الثرثرة والصمت في آن واحد، أكونُ مستعداً لإعطائكِ شيئاً مني كـ ترقوتي مثلاً أو الجدار الأمامي لقبي أو رموش وحاجب عيني اليُسرى أو قلمي .
- لكن عندما أرى ترددكِ وصراعك الداخلي بين القبول والرفض أتوقف وأعيد أجزائي إلى أماكنها وأتوب وأستغفر أني هممتُ إهداء كلي لكِ.
- هو لم يكن حباً يا سعاد، هو كائنٌ جديد أباهُ احتياج وأمه حنين، ولد بعد أشهرٍ من انزواء خلف أستار التشتت .
- لم أجد منتصراً حقيقياً بين صراعات الاكتفاء والاحتياج !
- سعاد، عشقت الطريق الطويل إلى مدينتك، عشقتُ السفر ليلاً ومسامرة النجوم والشهب وفلاشات [ ساهر ]، عشقتُ ناطحات السحب في مدينتك والتي تشبهك حين أشتاق لك، أحببتُ الحياة - بعد أن كرهَتني - حباً من طرفٍ واحد، وأكثر ما أخشاهُ الآن هو أن شعوري الهائل تجاهك هو شعورٌ من طرفٍ واحد .
- في حضرتك أعطي الضوء الأخضر لـ لساني كي يرسم محاسنك صوتاً حتى يتهيأُ لي أني أغني، أنتِ لوحة مبهرة وروحكِ بروازٌ فخم وقبلتكِ ألوانٌ زاهية .
- أستمعُ الآن لموسيقى تسرقُ مني قطعاً من الفؤاد وتُسافر بي إلى أعماق السماء، عذراً إنتِ تتحدثي معي الآن ! ..
- سعاد، في زمن الجفاف والتصلّب أنتِ عصرتني وأخرجتِ مني هذه الأحرف، اشربي هنيئاً لك.

"
مازن محمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس