منتديات الح ـرف المتمرّد

منتديات الح ـرف المتمرّد (http://alhrf.com/vb/index.php)
-   اقرأ (http://alhrf.com/vb/forumdisplay.php?f=15)
-   -   ماذا تَقرأ .. ؟ (http://alhrf.com/vb/showthread.php?t=5837)

خاتون 12-27-2010 10:21 PM

ماذا تَقرأ .. ؟
 
.



عِناق قارِئة لأرواحكم


* قال الفيلسوف الصيني (لن يوتانج): " القراءة أدنى إلى التنزّه في غابة منه إلى السير في سوق، وأنت لا تعود من الغابة بسلّ فيه من الطماطم المحفوظ، بل تعود بوجه نضره الخلاء، ورئتين ملأهما الهواء المنعش النقي".
*وقال الشاعر الصيني (هوانج شانكو): " إن الأديب الذي يقضي ثلاثة أيام من غير أن يقرأ شيئاً، يحسّ أن حديثه غدا تافهاً، وجهه تافه لا يطيق أن يراه في المرآة".
* وقال (شيشرون)، الخطيب الروماني: " الكتب غذاء الشباب،وبهجة الشيخوخة، فهي الزينة في أيام الإقبال، وهي الرّجاء في الساعات السّود، ورفاق لا تملُّهم في الليل، أو حتى في أثناء السفر".
* وقال أحدهم: " لا تسلية أرخص من المطالعة ولا لذة تدوم أكثر منها".


ماذا قرأتم ؟ ماذا تقرأون ؟


لسنا بِحاجة عناوين فقط ، ادخلونا لمكتباتكم لنقرأ و لو سطرين



.

خاتون 12-27-2010 10:23 PM

.



تكبدت عناء الذهاب إلى جرير لأشتريه و أعانقه ، به سأسافر عبر عينيّ إليّ


http://www.chickchatradio.com/ee/ima...love_thumb.gif


بدأت الصحفية الأمريكية إليزابيث جيلبرت كتابها في تقسيم الفصول على طريقة مسبحة الـ " جابا مالاس " الهندية في مانترا تأملاتهم , حيث تحتوي المسبحة على 108 حبة كما أحبت أن تكون عدد قصصها في كتابها 108 قصة لـ ثلاثة فصول وكل فصل 36 حكاية كما أوردت .

بداية جيدة رأيتها من الكاتبة في ربطها أسلوب كتابتها بالمناطق التي قصدت السفر إليها للبحث عن ذاتها بدءاً بطعام إيطاليا مروراً بتعلم وممارسة اليوغا في الهند وانتهاءاً بالحب في إندونيسيا.

قررت ليزا بدء رحلة البحث عن الذات بعد تجربة زواج فاشلة تلتها تجربة حب قاسية علقت عليها كل آمالها في الخلاص والسعادة بيد أن لا شئ من ذلك حدث , تأنيب الضمير الذي يلاحقها بإنهاءها عقد زواجها بسبب عدم رغبتها بالإنجاب الذي بحسب رأيي الشخصي لم تراه ليزا مقنعاً في قرارة نفسها , مما زادها آسى وكآبة وظهور عشيقها ديفيد لم يكن سوى تشبث بآخر خيوط السعادة الممكنة لها .

من الأمور الرائعة التي خلفتها فجوة الحزن تلك أنها في غمرة حزنها ووحدتها بدأت بتعلم اللغة الإيطالية وممارسة التأملات الهندية وأخيراً تلقت دعوة من عراف كهل للسفر إلى إندونيسيا والعيش معه في صومعته .

فصلت الكاتبة موضوعاتها بأسلوب مدهش يرغمك على إتمام الفصول بلا توقف , رحلتها الشيقة لضرورات الحياة الثلاث تستحق التجربة بحق , أنهيت الكتاب في غضون أسبوع أو أقل وأجدني حزينة جداً لإنهاءه , عشت مع ليز تفاصيل تجربتها وكأني أحد أخوانها الثلاث الذين وصفهم لها العراف الباليني في آخر صفحات الكتاب .

تقول ليز :
" البشر ولدوا مع قدرتين متساويتين على الانقباض والتمدد , فمكونات الظلام والنور موجودة بشكل متساوٍ لدينا جميعاً , ويعود إلى المرء (أو العائلة أو المجتمع) القرار بغلبة أحدها على الآخر : الفضيلة أو الرذيلة . ومعظم الجنون الذي يسود هذا الكوكب ناتج عن صعوبة توصل الإنسان إلى توازن مع نفسه . فينتج عن ذلك الجنون (الجماعي والفردي على السواء) . "

" من الغريب والصحيح أيضا أن الانفعالات الحاده تجعلنا نستجيب الى الأخبار المزلزلة بعكس مايمليه علينا المنطق تلك هي القيمة المطلقة للعواطف البشرية , فتسجل الأحداث السعيدة أحياناً على مقياس ريختر على أنها صدمة خالصة , فيما تدفعنا الأحزان المروعة أحياناً إلى الإنفجار بالضحك . "


http://www.aljsad.net/imgupload/uplo...0c6b39529dfjpg



أحببته



.

مرمره 12-27-2010 11:24 PM

انا و الكتاب صديقين
نادراً ما يغادر حقيبة يدي
تجدين لي في كل حقيبة كتاب
غير الكتب الالكترونية التي اضعها في هاتفي الجوال احتياطاً

حالياً اقرأ رواية فضيلة الفاروق
"اكتشاف الشهوة"
قصة تحدث بمفهومها و ليس احداثها
زواج فاشل بين زوجين لا تربط بينهما الا ورقة
قد لا تعني لهم شيئاً سوى انها بداية رحلة عذاب لاحدهما او كليهما

قصة قصيرة و لكنها جميلة
احببتها بحق

خلود باقات زهر

خاتون 12-31-2010 10:57 AM

.


مرمرة
نعم خير جليس ، فما ألذ الوقت الذي أقضيه بِرفقة رواية أو كتاب
و تحيّة لِذوقكِ يا جنّة


http://www.adabwafan.com/content/pro...%20khadima.jpg




ابتعت مؤخرًا رواية [ يوميات خادمة في الخليج ] و قرأتها كُلّها في غضون يومين ، إني لأعجب لأمري هذهِ الأيام أضع مُنبهًا حتّى أصحو لأقرأ ، جوانا علمتني كيف أكون أنا و كيف أتغلّب على كُل المؤثرات حولي ، كانت تحميها من ذئاب البشر ، جوانا الطيبة القلب ، التي خدمت مبارك الفتى المُراهق المُقعد ، و كانت أمًا لا تغيب لإيمان أخته و التي أُغتصِبت مرتين المرة الأولى من أجل أن تُعيل أمها و أخواتها و المرة الثانية من يد مُحتّل عراقي أيام غزو الكويت ، جوانا الصغيرة الكبيرة والتي صورها الكاتب على أنها أكبر من سنّها بكثير ، بِصراحة وفق محمد التونجي في هذهِ الرواية كثيرًا و انحني لِكُلّه

و هذا تعريف الناشر :

أنها قصة الصراع ، الصراع من اجل البقاء، والصراع في هذه القصة تخوضه أمرأة فليبينية ذاقت الأمرين في قريتها: مر العيش في عائلة معدمة تركها ربها، ومر العيش في مزرعة صاحبها أنسان لئيم خبيث، يبيع عرضه لقاء دريهمات. وقد استباح شرق جوانا لكي يمدها بما تحتاجه من مال ساعدها على الذهاب الى الكويت حيث عملت لدى عائلة ملازمة لشاب مقعد، نجحت في خدمته وكسب ثقته وثقة أهل البيت.
كيف سارت الأمور؟ كيف تطورت؟ كيف استطاعت أن تجابه الدسائس من ذوي النفوس الخبيثة؟
مجريات القصة تطلعنا على كل ذلك وصولاً الى الغزو العراقي للكويت وأحداث أخرى أستطاعت جوانا أن تتخطاها الى النهاية السعيدة



الآن سأكمل طعام صلاة حُب

.

مرمره 12-31-2010 12:58 PM

الحقيقة الرواية رائعة
رغم انني تُهت قليلاً في نهايتها
و اضطريت اني اقرأ اخر كام صفحة مرة تانية
لكهنا حقيقة رائعة
ان تعيش بين خط الوهم و الحقيقة
دون ان تدرك ايهما الوهم و ايهما الحقسقة
حين تصبح احلامنا واقعنا نتذكره بينما تغيب الحقيقة عنا
ازدواجية العيش و الحياة
انصح قرئتها ليست كبيرة اعتقد لا تتجاوز المائة صفحة لكنها جديدة
في اسلوبها و فكرتها

حفزتني لأقرأ روايتها الأقدم "تاء الخجل"
و أبحر معها

خاتون 12-31-2010 01:07 PM

.



سأبحث عنها الآن يا مرمرة
و عديني بِقراءة لطعام صلاة حًُب لإليزابيث
بعدها سَتُحبينكِ كثيرًا :sa7ora:



.

خاتون 12-31-2010 01:09 PM

.


وجدته يا مرمرة هُنا

http://www.arabicebook.com/items/ite...w.aspx?IID=742

لحظة !
لكن ماهو كامل مثل مو شايفة :218319:


.

مرمره 12-31-2010 05:12 PM

خلود اظن اني نزلتها من الرابط اللي ارسلتيه لي
مكتبة الوراق :)

http://www.4shared.com/document/-Ugm...?cau2=403tNull


صلاة و طعام و حب
اظن اني شريتة مرة من مطار البحرين
بس كان انجليزي .. و اخذتة زميلة لي و نسيتة
الحقيقة لا احرص كثيرا علي الاحتفاظ بالكتب الاجنبية قدر العربية
لكن ساحرص عليه حالما انتهي من تاء الخجل :47:

ملكوت 12-31-2010 06:16 PM


دَافِئ هَذا المكَان ..
مُشتَاقة جدًا لِقرَاءة أيّ شَيء آخرْ لاَ يُشبه كُتب الدّارسَة .
لاَ أملكُ كُتبًا جدِيدَة , " فِي الحقِيقَة مكتَبتِي فَقيرَةٌ جدًا مِن الرّوايَات " !

- هَل فِيلم Eat.Pray.Love , مَأخُوذٌ مِن الرّواية ذَاتها ؟
أتمنّى أنْ تكُون كَذلك , فـَ مُشاهدَة الأفلاَم أسرَعُ مِن قِرَائتها
مَع أنّي أحنّ للقرَاءَة كثيرًا !

- عِقد يَاسمِين :flow:


خاتون 12-31-2010 11:30 PM

.



مرمرة أفعليها يا حبيبة ، كمان أخذته بالنسخة الأجنبية و بحاول أتثقف هع
مممم غلا تقدري تجيبي لي اكتشاف الشهوة برابط غير ؟ مثل ما أنتي عارفة ما يتحمل معي من ذا الموقع يطلع لي رقم اربعة وبس و القوقل كروم ما يعطي معي بذا الموقع مدري ليه : (
الميديا لو تقدري


ملك !
أيوه و البطلة حبيبة ألبي جوليا روبرتس
مممم بحاول أوفرّه لي بعد ما اقرأه ، أحس الرواية لذيذة حييييييل


مدري مسلسل ذاكرة الجسد وقفت مشاهدته لأني أبي أعيد قراءة الرواية ، قرأتها زماااان ونسيت أحداثها ، بس خالد بيعأد <<< خربت البنت



.


الساعة الآن 09:11 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd diamond