منتديات الح ـرف المتمرّد

منتديات الح ـرف المتمرّد (http://alhrf.com/vb/index.php)
-   شذرات (http://alhrf.com/vb/forumdisplay.php?f=30)
-   -   كَاَنَ لي وَطَنْ ! (http://alhrf.com/vb/showthread.php?t=6677)

أيلول 02-24-2012 01:06 AM

كَاَنَ لي وَطَنْ !
 









للوهلةِ الأولى تبدو الكِتابة إليكَ كَأمرٍ شاق..وكأنني للوهلةِ الأولى أُمارس الكتابة..فَمنذُ رَحيلكَ فَقدتُ كلّ شيءْ..أُصبتُ بالخدر
وَ حتى الآن وأنا أسترسل بالكتابة تَخونني الكَلماتْ..
منذُ متى وهذا الحنين يَستعبدنا..!
حَنينٌ قاتل هو مادفعني لأكتب حتى لا أَتمزق أكثر..كيلّا أَموتَ ..أَتسمع كيلا أَموتَ وَ تَموتَ معي ذَاكرتي الصَدَأة..
على رِسلك..أعلم بأني لستُ مَوهوبةً بما يكفي لأنّ أكتب..فقط لأنها حاجةٌ بِنفسِ يَعقوب ما كان لي العبثْ بها أكثر وكتمانها
أنا ياسيدي لَستُ بخُردة لِتكب في مَنفى الخَردوات..
ما بيّ إلا روح تَحيى وَ تَموت..!



.

أيلول 02-24-2012 01:13 AM

كَاَنَ لي مَنفَى !
 
.







هّكذا بِلا كلماتٍ..!
كَأن أَحتفَظ بكَ فهذا مُحال..وَ كَأن أَتخلى عنكَ هذا ايضًا مِن المُحال..وها هيَّ الآن على لِسانكَ تَبدو وَاضحة كَوضوحِ الشَمسْ..
[ هِه ] قَد تَخليتِ..






.

أيلول 02-24-2012 10:40 PM

مُخيمات الحَنين!
 

-كَمن لا يَعترف بالآخر..! بِعبارة أُخرى كَالسياح المَتَجولين/كَالغرباء
هَكذا صَيّرنا الغَياب ..هَكذا صَيرنا الرحيل..!
جِباهٌ مَشّدوهةٌ صوّب السَرابْ..ظَمأة / مُتعبة / حتى هذا الهواء
أَصبحَ قاسيًا جدًا حينما نَحتاجه لِملءِ هذا الفراغْ المملوء شَبقًا
لِمُعانقة قَوافل الياسمين حينَ عَودتها إلى أَعشاشها بعد مَشقة السَفْر..!
.....
غيابك فعل بي الكثير..كمن غَرز بقلبي سَبع خناجر..
-أَولها..صَمتك المكروه الذي يَجعلني استنشق التيه مَشقةً..
-أَشياءك كلها ذات بَعثرةٍ مَقصودة كان عليّ إبتلاعها بِصمتٍ ايضًا..
-رسائلك..وشَبق شوقك الممتلأ بي..
-رائحتكَ التي تملأ قفصي الصدري إلى الآن ماتزال عالقة بي ..
-كتاباتك قاتلة جدًا..
-سَفْرك ..وفي مقتل..!


.

أيلول 02-24-2012 11:27 PM

المَنْفى الأخير !
 





حدّ اليقين تَعلمُ بِحجم هذا الحنينِ المُتسربِ إليك من فَواصل الحروف والكلمات..!
وَ أَظنُ أنّه لا يُخفى عليك مِقدار الألم المُتصاعد من حُنجرتي لِـ السماء..
فقط لأني أراكَ تُكابر كَالذي أرتاحَ أَخيرًا مِن عبء المَسؤلية المُلقاةٍ على كَاهله /تَنفسكَ الصعداء لم يؤلمني..بل رَفع من مقدار إحترامي لِنفسي لا أكثر..
فلا أظن بأني كنتُ بهذا العبءْ الثقيل عليكَ يومًا..!/سوى غِيرتي تلك التي كنتَ تَتَأففُ من حَشرجتها والسلام..!
فمن الطبيعي أنّ أغار عليكَ ولِأتنفسك أكثر فأكثر..ولا أعتقد بأن هناك قانونٌ ما يُعاقب عليه المرء إذا ما اشّتدَ به الحنين لكي يغار لِيحمي طَرفه الآخر من أيّ نَوبةِ خِصامٍ لا سمح الله..! فكان ما كان..ولم أعترض إلا عليكَ وتعلم السبب..
لن أكذب عليك...!
بِرغم كل شيء ما زلتُ أحبك جدًا..وليس هناك ما يَمنعني من البوح لك حتى أنتَ لا تَستطيع مَنعي الآن..!
في ما مضى جَمعتُ حَقائبي وغَادرت دونما عودة فقط إرضاءًا لك ولِأنانيتك التي طالما كنتُ أحبها وفي أوقاتٍ أُخرى تُطوقني بالإحراج فلا أرى لها أي سبب غير حبكَ الواضح الذي كان يُتلى كَآيات الليل المُهيب..
وعندما قررتُ العودة..نَفيتني بكل ما تستطيعه جَوارحك من إستطاعة..فَنصبت فخاخك بكل حَذر..لكنكَ نسيت أن توصد بابًا
كان منه الوصولُ إليك أَشبه بِمُعجزة ربانية تَستحق الشكر..!



.

أيلول 02-25-2012 12:28 AM

وَشّوشة أَصابع!
 
في الأيام المَاضية كانت الكتابة كَ كابوسٍ يَجعلني أَتضجرُ مِن أَتفه الأسباب /وَ من كثرة ما كان يُلقيهِ على صدري
مِن خَدشٍ عارٍ/يُبعثرني كيفما شاء ومتى شاء..
وَ بِكل مرةَ كنتُ أنوي بها بَعثرة هذا الشوقِ المُندلق مِن شَراسة هذا الغياب..أَراني مُلقاة على سَفوحِ الجراح كَهدايا القدر
التي يَهبنا إياها الزمان..! وَ أَضمحلُ غَرقًا.. بلا شكوى.!
ها قد عادت أصابعي للإرتجاف وَ كَأنما هناكَ كابوسٌ مُؤذي يُحاولُ إختطافها على حينَ غرّة..!
أُحبك..امضي فيما أنتَ ماضٍ به..






.

النرجسيه 02-25-2012 02:40 AM

وكان لي أهل .... كما هو كان لكِ وطن ....

الرحيل عم الأرجاء وندب الزمان يكتب لنا اوجاع الذكريات وهي سبعه وبكل واحده غصه تحكي الف حكايه وحكايه

أجدت كثيرا في السرد والوصف وبساطة الكلمه وعمق المعنى ..............................



نحن هنا بإنتظارك ثابري في المعنى والهمينا الوطنا ،،،،،،

لك / :eh_s:

أيلول 02-26-2012 07:45 PM

على أعتَاب المَنافيّ!
 





أَنتَ أيُها البَعيد..!
المُنحدِر مِن أقَاصي الهَلاك..
أينَ أَضعتَ وَجهكَ المُشرأبِ بالخنوعْ..!
أينَ هيَ مَلامحك / مَلامحيّ / مَلامِحهم / مَلامِحنا..أينَ نَحن..!
بِأيّ فَجرٍ قد ولدنا / كيفَ كُنا../ ماذا أَصبحنا../ وَ بِأيّ حقٍّ قد هُجرنا..!
أنتَ أيُها الواَقفُ بالبعيّد.!
أينَ كَتفكَ المملوءةٍ بالحنين..
أَأَضعتها فيّ عِراك النعاس..
أينَ كَبدي المفجوعةِ بالصراخ..!
هل ألتهمها الليلُ في وسطِ البُكاء../ أم أنها تَلاشت خَلف الهِضاب..
قفْ..
لم يحن هُناك وقتٌ للرحيل..
إِرجع أدراجكَ فَالريحُ لا تَستسلم للضُغاة..!



.

أيلول 02-26-2012 09:59 PM

ذَات يَوم!
 






فيّ ذات اليومِ..حين كانت السَماءُ أَعظمَ شَاهدٍ..
مَضوا تِباعًا هم وَ ظِلّالهم..
لَمْ يَأبهوا ليّ..
خَلفوني وَراء أَكتافهم..حَلقوا هُناك في البعيّد إِلى ما وراء الغيوم..!
قليلٌ من الطمأنينة..
بِها قد طَمعَ قلبي الصغيّر..!
قَطعوا السَبيّل إليهم..أَسدلوا السَتار الأخير..
تشريّن ..!
لا تزال نهاياتك تُخيم في قلبي الأسى لِبداياتٍ أكثر وَطأةً من هذا الحداد المَوشومِ بالموتْ.
وَ كالتماثيلِ هَكذا قد صَيّرتنا ظِلّاهم..
لَكنهم نسوا أنّ ينبشوا حبهم في وَريدي قبلَ أن يَقتلوني..!




.

أيلول 02-26-2012 10:06 PM

:flow:



النرجسية
سَيكونون لنا وَطنٌ آخر ها هُنا صَدقيني..
لِقلبكِ أَشهى الزهور





.

النرجسيه 02-27-2012 12:22 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أيلول (المشاركة 158491)
:flow:



النرجسية
سَيكونون لنا وَطنٌ آخر ها هُنا صَدقيني..
لِقلبكِ أَشهى الزهور





.


هذا ظني الحسن بحروفنا المتمرده اعضاء المنتدى ... وهذا ما سالتُ ربي به أن تكونوا لي وطنا أعيش بين احرفكم ابث جميع تلك المشاعر والاحاسيس ...واعبر وارسل بالزفرات فينة والافراح فينة أخرى... ومره اُخطىء فتوجهوني ومرة اُصيب فتشدوا من ازري ... هكذا وطنُ يشرفني أن استلم هويتي منه ......

ولقلبك أنقى الزهور،،،،، ولطيب أصلك عطر الورود ،،،،،،


الساعة الآن 08:06 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd diamond